قصص السوريين في مركز باترسي للفنون

اقام مركز باترسي للفنون في لندن مهرجان بعنوان “ قصص لندن” يرويها لاجئون ومهاجرون من مختلف الجسنيات. الاحتفالية كانت فرصة جيدة للسوريين لسرد قصصهم وتجاربهم امام حضور غني ومتنوع.

امير درويش( مشارك)

amir-darwish-1يختلف كل يوم عن الاخر في مركز باترسي للفنون، لوجود مجموعة متنوعة من الحضور الذي يجعل التجربة غنية جدا بشكل غير متوقع على الرغم من أن نفس القصة تحكى في كل وقت، ولكن مع جمهور نوعي ومختلف تصبح عملية سرد الحكاية ممتعة، وفريدة من نوعها.

ميلاد زينة (مشارك)

eyadnew

أردت أن اشارك في فعالية المركز لتوعية الجيل الجديد حول سوريا واللاجئين السوريين، وأعتقد أنه فكرة جيدة أن اقص تجربة رحلة لجوئي لعدد اكبر ممكن من الناس، لأن بعضهم يتصور أن الوصول إلى أوروبا سهل جدا،فقط لاننا قررنا المجيء ومن اجل لاشيء.

امجد الاسود (حضور)

amjed2
قام مركز باترسي مشكورا منذ فترة قصيرة بفتح ابوابه للسوريين ليرووا حكاياتهم امام جمهور شغوف بالتعرف على تجاربهم في رحلة اللجوء، مدركا من بعيد حجم المأساة التي مروا بها وبعدالة قضيتهم في نيل ابسط حقوقهم كمواطنين في بلدهم. ولكن ما فاجأ الحضور، حجم مأساة السوريين عندما استمعوا لهم، كما لو انهم في عرض واقعي لمسارح شكسبير.
تعاطف رواد احتفالية باترسي كان حافزا لسرد الحكايا لمن يريد الحقيقة وان يتفاعل معها.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s