سبعة أيام في البحر (٢)

كتب ميلاد زينة

وصلت إلى اوروبا، تلك الجنة الموعودة التي يحلمون بها الشباب وخاصة السوري في هذه الايام. محطتي الاولى كانت في جزيرة اسمها كتانيا بجنوب إيطاليا. استقبلنا الصليب الاحمرهناك، ونقلونا من القارب الكوري لأخر إيطالي، بينما كانت الصحافة والمنظمات المدنية والاغاثية في انتظارنا  في مسافة بعيدة  نسبيا عن الجزيرة. بدأوا بالفحص الطبي ومن ثم وضعونا في باصات وتوجهنا إلى مخيم بمنطقة نائية في إيطاليا. قدموا لنا الأكل والالبسة ومستلزمات الحمام، لانه لم نتحمم منذ تسعة ايام. بعد ساعات عدة بدأت رحلتنا التانية، فكل شخص منا كان يحلم ببلد معين، بعضهم كان في حيرة من امره والاخر منتظرا قدره وانا كنت واحد مهنم.

IMG_1968
ميلاد مع اصدقاء رحلته على السيفنة

مكثت  لمدة يومين في جزيرة كتانيا التي كانت نقطة الوصول، ومن بعدها ذهبت إلى مدينة ميلانو التي تعد مركز الانطلاق لكل اللاجئين السوريين بإتجاه اوروبا …. مجرد دخولك إلى محطة القطار، سوف ترى شاشتين كبيرتين مكتوب عليهما سورية، وتلتقي بمئات السوريين وكذلك المنظمات التي جاءت لمساعدتهم …. قضيت ليلة واحدة مع الشباب الذين وصلوا معي في مركز إسلامي بميلانو. وفي اليوم الثاني اخدت القطار مع شاب حمصي اسمه طه ١٩ سنة وكان وجهته الدنمارك ليعيش مع اخته هناك.
قطعنا الحدود إلى باريس، والتقيت بجيراني السوريين هناك، ومشينا قليلا في المدينة، كنت مسرورا جدا لرؤيتهم بعد ثلاث سنوات من الغياب . رحلتي لم تنتهي بعد فاخدت بنصيحة اصدقائي واكملت المسير إلى بروكسل من اجل  الوصول إلى بريطانيا، لأنها افضل حظا من فرنسا بسبب وجود تدقيق شديد من قبل سلطاتها.  استقلت سيارة متوجهة إلى بريطانيا، ولكن تفاجأت بانني في بروكسل ولحسن حظي وجدت صديق سوري يدرس في احدى جامعاتها، عالاقل وجدت مكانا انام فيه.
بدأت بالبحث في صفحات السوريين في بريطانيا وابعث رسائل واستفسر عن اية طريقة توصلني لأراضيها. ولكن للأسف لم اتلق الرد، إلا إن وصلتني رسالة من شاب سوري خاض نفس التجربة، وكان قد وصل منذ ايام قليلة من بروكسل عن طريق مهرب. ارسل لي رقمه، في اول اتصال بيننا طلب سعر عال وكان يشعرني بالخوف في كل مرة لأن الموضوع يمكن ان يأخد وقت. بعد نقاش طويل لعدة ايام وافق على اخد مبلغ بسيط نقدي بالمقابل  مساعدتي في تحقيق هدفي أو ربما لا . محاولتي الاولى كانت بتاريخ 5/12/2014. اخذني احد المهربين مع اثنين اخرين لموقف سيارات المتجه لبريطانيا، وفتحوا الشاحنة ودخلت فيها، وبقيت انتظر ساعة الانطلاق،لاكشتف فيما بعد ان تلك العملية تمت بدون علم المهرب الرئيسي الذي كان نائما داخل الشاحنة وفي تمام السابعة صباحا وبعد انتظار ست ساعات استفاق المهرب وعاد يفحص الشاحنة ووجدني بداخلها فطلب مني النزول. تكررت المحاولة نفسها خمس مرات. تارة نذهب الي باريس وفي احيان اخرى، لا نتحرك من بلجيكا. إلى ان نجحنا في صعود شاحنة قادمة من المانيا، وكان هناك ايضا شاب سوري في داخلها. انطلق السائق لمدة ساعتين لم اكن اعرف فيما إذا كان هناك شخص آخر غير السائق. فجأة وقفت السيارة وسمعت صوت إذاعة باللغة الفرنسية، لم افهم شيئا ،لكن كنت اشعر بوجود حركة غير طبيعية وفي هده الاثناء استعنت بالخرائط الموجودة في الهاتف ،لاتاكد باننا ما زلنا في الاراضي البلجيكية.، يهمس لي الشاب السوري” نحن في البحر وطريقنا إلى بريطانيا” في البداية لم اصدق الموضوع اغلقت هاتفي وبعد برهة فتحته مرة اخرى، فاعطاني جوجل اشارات قريبة من ميناء( دوفر) الذي يقع في جنوب شرق انكلترا. كنت سأطير من الفرح، بعد ساعة سمعت صوت اذاعة انكليزية تقول ”ويلكام تو انجلاند” اهلا بكم في بريطانيا. في الواقع لا استطيع وصف شعوري في ذلك الوقت. أخيرا وقف السائق، حاولنا ضرب باب الشاحنة ولكنه رفض فتحها، إلى ان اتت الشرطة، كان بينهم شرطي من اصول مصرية وبدأ يتحدث معنا بالعربي. وسألني لمادا أتيت الى هنا؟، فقلت  له اريد ان اصبح دكتور اسنان، فاخدنا الشرطة لمركز استقبال اللاجئين بعد تحقيق قصير ومن هناك إلى فندق قريب من مطار هيثرو بلندن وبقينا فيه يومين ومن ثم إلى (هوستيل) مخصص للاجئين بشمال انجلترا بمنطقة اسمها ( ويكفيلد ) ومن هنا بدأ مسار حياتي في بريطانيا …..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s