ظل العجوز

 كتب نضال حنان  

NEDAL PHOTO DAD
جد نضال

جدي قضى عمره الثمانين مكافحاً في بستانه الصغير ( بيري تل ) للملمة كفاف يومه، وعلى ضفاف كفاحه اليومي كان يحاول التقاط النصح و القصص الواعظة من رفقاء زمانه و اعتق، لكنه كان قنوعاً في الكلتين ( الرزق – والمعرفة) فخزينته كانت على قدر بسيط يلتجأ اليها في المحن والمناكفات بين أبناءه ( 10 ) واحفاده من الجيل الخامس ( اكثر من 70 حفيداً)، ولما كنت الأكثر تلقياً للعلم من دور العلم، كان التحول سريعاً في تبادل الادوار، فيجلس الى جانبي قريبا لسمعه المتثاقل، عاكفاً على سماع أهوال الدنيا وعجائبه من فاه صحفي يصغره نصف قرن، لكنه يعود ليتشدق برصيده علينا في الجلسات النادرة للاسف ببعض من قصص وخلاصات عمره، فتقاطعه جدتي بعصا لسانها الغليظ العطوف ( يكفي شيخو فالصبي نزار/ اسمي حسب جدي/ قد سمع القصة للمرة المئة)، فترتسم على وجوهنا ابتسامات شريرة.
كبرت مع صور كفاح جدي الشقي، ومواقف الحياة البسيطة بين اسوار المنزل العتيق.
والان وكما يبدو في الصورة ينازع جدي مسيرته الباقية في التقاط خيوط الشمس الناعمة جالساً على كرسيه المتهالك يسترجع ذكرياته في شريط متكرر ويعد ليوم الوداع الأخير.
جدي من مواليد العشرينات القرن الماضي يرافق صديقه الظل في حديث طويل بسيط ، لم يجرحه في تفاصيل القصة سوى الكرب العظيم الذي حل بالبلد و شتت ذريته بين الاقطار و الامصار وانتزع منه بعض افلاذ كبده في اتون الحرب.
سلاماً جدي …. لا تظنن أبداً اني بعيد عنك … كثيراً ما تكون انت ربان سفينتي بكلامك التي تعتقد ان لا احد يسمعك فيه … كنت دائما سامعاً لك … لك طول العمر و مني اعظم القبلات.

التصوير: نضال حنان

Advertisements

One comment

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s